الارتجاع الصامت عند الرضع ما هو وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه

6 نوفمبر 2022 - 9:00 م

الارتجاع الصامت عند الرضع تعرف على أهم اعراض هذا النوع من الارتجاع، وكيف يمكن تشخيصه؟ ونصائح موجهة إلى الأمهات لحل هذه المشكلة، ومتى يجب الذهاب إلى الطبيب.

الارتجاع الصامت عند الرضع – silent reflux in infants ما هو؟ وما هي أهم أعراضه؟ وكيف يمكن علاجه؟ سنجيب في هذا المقال على هذه الأسئلة وأكثر، وسنلقي الضوء على أهم المعلومات التي تحتاج الأم إلى التعرف عليها عن هذا العرض الذي يصيب حديثي الولادة.


ما هو مرض الارتجاع الصامت عند الرضع؟

الارتجاع الصامت أو كما يسمى الارتداد الصامت والذي يُعرف على أنه حالة يحدث فيها ارتجاع أو عودة محتوى المعدة إلى المرئ نتيجة عدم اكتمال نمو صمام العضلات الموجودة بينهما.

والارتجاع عامة شائع عند الرضع خصوصاً في الشهور الأولى من حياتهم، ويمكن التمييز بين الارتجاع العادي والارتجاع الصامت عند الرضع عن طريق أن الارتجاع الصامت لا يبصق فيه الطفل الحليب بل يبتلعه بدلاً من ذلك، على خلاف الارتجاع العادي الذي يبصق فيه الطفل محتوى معدته وهذا النوع يسهل على الطبيب تشخيصه على خلاف الارتجاع الصامت الذي يتم تشخيصه عادة من أعراضه.


أبرز أعراض الارتجاع الصامت لدى الرضعطفل يبكي في حضن أمه لإصابته بالارتجاع الصامت عند الرضع

تكمل صعوبة تشخيص الارتجاع الصامت للرضع في عدم قدرة الصغير على البصق، ومع ذلك هناك بعض الأعراض التي يمكن استخدامها لاكتشاف إصابة الرضيع بالارتجاع وهي:

  • عادة ما يواجهه هذا الصغير صعوبة في التغذية مما يسبب بطء في زيادة الوزن.
  • مشاكل في النوم.
  • تأثر الجهاز التنفسي والذي يظهر في صورة احتقان في الأنف.
  • كثرة القشط والاختناق.
  • بحة في الصوت.
  • التنفس بصوت عالي يمكن سماعه.
  • رفض الأكل من أشهر أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع.
  • السعال الشديد المزمن.
  • تقوس الظهر أثناء الرضاعة.

“اقرأ أيضاً: الغازات عند الرضع


أسباب الارتجاع المريئي الصامت عند الرضع

السبب الرئيسي والأساسي في الارتجاع هو عدم اكتمال نضج الصمام العضلي الموجود بين المرئ والمعدة، والمسؤول عن فتح وغلق المريء للسماح بمرور الطعام منه إلى المعدة، وينضج هذا الصمام بمرور الوقت مما يؤدي إلى اختفاء المشكلة من تلقاء نفسها بعد اكتمال نضجه.

هناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تسبب الارتجاع الصامت عند الرضع مثل:

  • الأطفال المصابين بالشلل الدماغي.
  • الرضع الذين تم تشخيصهم باضطرابات عصبية.
  • الأطفال المبسترين وخاصة الذين لديهم تاريخ عائلي من الارتجاع.
  • ضعف في صمام المعدة العلوي.
  • وجود فتق حجابي.

“اقرأ أيضاً: الولادة المبكرة


كيفية تشخيص الارتجاع الصامت عند الرضع

عادة لا يحتاج الاطفال المصابين بهذا النوع من الارتجاع إلى إجراء أي اختبارات أو تحاليل لتشخيص الحالة، لأنه وببساطة يتم تشخيص الارتجاع الصامت عند الرضع من خلال الأعراض فقط وعلى أساسها يقوم الطبيب باقتراح طرق العلاج المناسبة للحالة، وفي الحالات الشديدة فقط يمكن أن يوصي الطبيب بعمل تنظير داخلي لمعرفة كيف يمكن علاج هذا الارتجاع بطريقة مناسبة.

“اقرأ أيضاً: الحمل خارج الرحم أسبابه وتشخيصه


طرق علاج الارتجاع الصامت عند الرضعأم تجشأ طفلها الذي يعاني من الارتجاع الصامت عند الرضع

يمكن أن يتوقف الارتجاع من تلقاء نفسه مع معظم الحالات، أما إذ لم يتوقف يبدأ الطبيب بتجربة بعض التغيرات في نمط الحياة قبل التفكير في إعطاء أدوية أو التفكير في التدخل الجراحي، وبالتالي يمكن القول أن علاج الارتجاع عند الرضع يكون كالتالي:

إجراء تغييرات في نمط حياة الطفل

والتي تشمل تعديل بعض العادات الخاطئة واستبدالها بأخرى صحيحة، والتي يمكنها مساعدة الطفل على التخلص من هذا الارتجاع المؤلم وهي:

  • تقديم وجبات أصغر حجماً وأكثر عددً

عادة ما ينصح الطبيب الأم بإرضاع الطفل كل ساعتين أو ثلاث ساعات مع زيادة عدد المرات؛ لتقليل جرعة اللبن التي يأخذها في المرة الواحدة لأنه في حال كان الطفل يأخذ جرعته على مرة واحدة، فإن هذا يؤدي إلى زيادة ضغط اللبن على بطنه مما يسبب تفاقم أعراض الارتجاع.

أما بالنسبة للأمهات التي تعتمد على الرضاعة الصناعية فيمكن التحكم في كمية اللبن، وتقليلها في كل مرة رضاعة عن طريق اختيار الحلمات ذات الثقوب الصغيرة ليكون تدفقها ابطء وليقل معها دخول الهواء إلى الصغير أثناء الرضاعة.

  • علاج ارتجاع المريء الصامت عن طريق تجشؤ الطفل أثناء الرضعة

ينصح الطبيب الأم بعد الانتظار حتى انتهاء الرضعة ثم جعل الصغير يتجشأ، بل يجب عليها محاولة تجشؤ الصغير عدة مرات أثناء الرضاعة ويفضل بعد نص الرضعة، لأن هذا سيقلل من ضغط المعدة والشعور بعدم الراحة الذي يمكن أن يسببه الضغط.

  • الحفاظ على وضع الطفل في استقامة أثناء الرضاعة وبعدها

يمكن أن يساعد وضع الرضيع في صورة مستقيمة أثناء الرضاعة وبعدها لمدة على تقليل الارتجاع الصامت عند الرضع، لذلك حاولي فعل ذلك باستمرار مع كل رضعة وابتعدي عن ترك الطفل أو وضعه على كرسي بصورة منحنية مباشرة بعد الرضاعة؛ لأن هذا يزيد من احتمالية حدوث الحموضة والارتجاع بسبب الضغط على المعدة.

  • إجراء بعض التعديلات على النظام الغذائي

من الطبيعي أن تنتقل كميات صغيرة من الطعام الذي تأكلينه إلى طفلك أثناء الرضاعة، ونظراً لأن هناك بعض الأطعمة التي تسبب لكِ أنتِ الحموضة والألم مثل الكافيين والثوم والشوكولاته فهذه الأطعمة بلا شك ستؤثر على صغيرك، لذلك يجب عليك متابعة نفسك وفي حال الشعور بالانزعاج نتيجة تناول طعام ما، احرصي على تجنبه لتحافظي على نفسك وعلى صغيرك من الحموضة.

  • إضافة دقيق الشوفان للحليب

يمكن أن يساعد دقيق الشوفان على تقليل حدوث الارتجاع، ولكن يجب سؤال الطبيب المختص أولاً قبل استخدامه مع الحليب، ومعرفة هل هو مناسب مع الأطفال الرضع حالياً أو لا، وفي حال أوصى الطبيب باستخدامه يمكن إضافته إلى حليب الثدي قبل إرضاع الطفل مباشرة، بحيث تعمل إنزيمات الحليب على تحليل دقيق الشوفان مما يساعد في علاج الارتجاع الصامت عند الأطفال.

العلاج باستخدام الأدوية

في حال لم تفلح التغييرات في نمط الحياة في علاج الارتجاع الصامت عند الرضع، وفي حال استمر ظهور الأعراض الشديدة على الرضيع يوصي الطبيب عادة الأطفال الذين يعانون من صعوبة في التنفس، ونقصان في الوزن باستخدام بعض الأدوية، ويكون استخدام الدواء هو الحل ما قبل الأخير لعلاج هذه الأعراض المزعجة.

العلاج الجراحي

عادة لا يفكر الأطباء في التدخل الجراحي إلا في حال فشل العلاجات والتغيرات في نمط الحياة في التحكم في الحالة، وقد يوصي الأطباء بإجراء جراحة لبعض الأطفال الذين يعانون من حالات طبية معينة مثل الشلل الدماغي.

“اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل


4 نصائح للتخلص من الارتجاع الصامت عند الرضع

هناك الكثير من النصائح التي يجب على الأم تجربتها جنباً إلى جنب مع العادات اليومية الواجب تغييرها ومثال عليها:

  1. يجب على الأم أن تحاول المحافظة على الرضاعة الطبيعية؛ لأن حليب الأم أسهل في الهضم.
  2. إبقاء رأس الطفل متجه لأعلى خلال الرضاعة، من أهم النصائح التي تساعد على تقليل الحموضة والارتجاع.
  3. إذا كان الطفل يعاني من حساسية تجاه بروتين حليب البقر فيجب عليكِ في هذه الحالة استبعاد منتجات الألبان من نظامك الغذائي، في حال الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية.
  4. إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الصناعية ويعاني من حساسية (Allergy) تجاه بروتين حليب البقر، ففي هذه الحالة يجب على الأم سؤال الطبيب عن نوع الحليب الذي يجب استخدامه.

“اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل أثناء الرضاعة


متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟طبيبة تسمع ظهر صغير بالسماعة لاصتابته بالارتجاع الصامت عند الرضع

في معظم الحالات لا يجب القلق من الارتجاع الصامت عند الرضع؛ لأنه يمكن علاجه والتعامل معه بسهولة، ولكن في حال وجود أعراض معينة ينذر وجودها ببدء حدوث مشكلة يجب الذهاب فيها إلى الطبيب على الفور وهي:

  • ارتفاع درجة حرارة الصغير فوق 38 درجة مئوية.
  • فقدان الوزن أو عدم زيادته مما يؤثر على النمو.
  • وجود دم في البراز.
  • الإسهال المستمر.
  • التقيؤ والسعال أثناء الرضاعة.
  • بصق الحليب بشكل متكرر أو رفض الرضاعة.
  • تورم أو رقة البطن.
  • البكاء المستمر والشديد.

الأسئلة الشائعة حول الارتجاع الصامت عند الرضع

متى يتوقف الارتجاع الصامت عند الرضع؟

عادة ما تتحسن حالة الرضيع بمرور الأيام وكبر عمره ويمكن ملاحظة اختفاء هذا الارتجاع عند بلوغ الصغير 8 أشهر وما فوق.

في النهاية يعتبر الارتجاع الصامت عند الرضع – silent reflux in infants من أكثر مسببات الإزعاج للطفل والأم، والتي يجب محاولة التخلص منها قدر الإمكان في حال تم تشخيص الرضيع بها عن طريق تجربة بعض التغيرات في نمط الحياة، والتي يمكنها مساعدة طفلك بصورة لا تتوقعيها أو استخدام الدواء في حال فشلت جميع المحاولات الأخرى.