التخطيط للحمل بعد الإجهاض كل ما تحتاج إلى معرفته عن هذه المرحلة

23 يناير 2023 - 9:39 م

التخطيط للحمل بعد الإجهاض يحتاج إلى بعض الدقة، إليك نصائح لضمان نجاح الحمل، والإجابة على هل يمكن إنجاب طفل سليم بعد الإجهاض، والفحوصات التي يجب عملها.

تجارب الإجهاض التي تتعرض لها بعض السيدات أثناء محاولتها للحمل هي تجارب صعبة، وفكرة التخطيط للحمل بعد الإجهاض ليست بهينة على السيدات عند مرورهم بهذه التجربة الصعبة، فالتفكير في هذا الموضوع يفجر وابل من المشاعر المتضاربة بين الرهبة، والقلق، والحماس؛ لذلك وإذا كنتِ ترغبين بالتخطيط للحمل مرة أخرى دعينا نلقي الضوء على أهم الخطوات التي تؤهلكِ للحمل مرة أخرى.


هل من الممكن ولادة طفل سليم بعد الإجهاض؟

نعم يمكن للمرأة التي سبق لها الإجهاض إنجاب طفل سليم ومعافى، والاعتقاد حول أن الإجهاض يسبب مشاكل في الحمل بعد ذلك هو اعتقاد خاطئ، وطريقة الحمل بعد الإجهاض هي نفسها الطريقة المُتبعة في الحمل العادي، ولكن هناك بعض النصائح التي يمكنها مساعدتك في التخطيط للحمل بعد الإجهاض؛ لتحقيق حمل آمن وصحي وعلى رأسها: البحث في سبب حدوث الإجهاض فمثلاً تشوه الكروموسومات هو سبب من أسباب الإجهاض التي يجب التعامل معها قبل التفكير في الحمل مرة أخرى، ولا داعي للقلق من تكرار حدوث الإجهاض في حال حدوثه مرة حيث أن نسبة تكراره لا تزيد عن 1% لدى معظم النساء.

“اقرأ أيضاً: الأسبوع التاسع من الحمل


خطوات يجب اتباعها عند التخطيط للحمل بعد الإجهاض

خطوات التخطيط للحمل بعد الإجهاض
خطوات التخطيط للحمل بعد الإجهاض

هناك بعض الخطوات التي يجب عليكِ سيدتي القيام بها قبل التفكير في الحمل مرة أخرى وأهمها:

  • الانتظار فترة كافية بعد الإجهاض وقبل التفكير في الحمل مرة أخرى.

يجب عليكِ سيدتي منح جسمك بعض الوقت حتى يرتاح من تجربته الأولى، حيث يوصي الأطباء بالانتظار لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر أو على الأقل مرور دورة شهرية كاملة قبل محاولة الحمل مرة أخرى، وعلى الرغم من أن عملية التبويض قد تبدأ بعد أسبوعين من الإجهاض، إلا أن جسمك يستغرق حوالي ثلاثة أشهر للعودة إلى طبيعته. كما أن هرمون hCG هو الآخر قد يستغرق شهراً أو شهرين للعودة إلى مستوياته الطبيعية، ومحاولة الحمل قبل ذلك قد تُسبب حدوث الاجهاض مرة أخرى.

  • الخضوع للمساعدة الطبية عند الحاجة خطوة هامة في التخطيط للحمل بعد الإجهاض.

تحتاج بعض الحالات التي حدث لها إجهاض إلى مساعدة طبية أو جراحية مثل: التوسيع والكشط، ومن الخطأ تأخر هذا الإجراء الطبي لأن إجراءه يكون هام في هذا الوقت؛ للتأكد من أن الجسم على استعداد للحمل مرة أخرى، ويحتاج جسمك للراحة بعد هذه الإجراءات.

  • الاستعداد نفسياً وعاطفياً.

من الطبيعي أن يشعر كلا الزوجين بالحزن والغضب بعد فقدان الطفل، وكل هذه المشاعر المتضاربة طبيعية في هذه المرحلة ويجب أخذها بعين الاعتبار، ولكن تختلف استجابة الأشخاص لهذه المشاعر فالبعض يستطيع التعافي منها بسرعة، والبعض الآخر يحتاج إلى المزيد من الوقت للتغلب عليها والتفكير في الحمل مرة أخرى، وفي كلتا الحالتين من المهم أن لا يتعجل الزوجين في هذا القرار ويجب عليهما أن يكونا جاهزين عقلياً ونفسياً قبل التفكير مرة أخرى في الحمل.

  • الكشف عن أسباب حدوث الإجهاض هي خطوة في التخطيط للحمل بعد الإجهاض.

يجب عليك سيدتي الخضوع لفحص شامل قبل التفكير في الحمل، خاصة إذا كان لديكِ تجربة سابقة في الإجهاض، حيث يساعد هذا الفحص في اكتشاف أسباب فقدان الحمل وعلاج هذه الأسباب واتخاذ الاحتياطات اللازمة، ومثال على أسباب تؤدي إلى حدوث الإجهاض:

  1. عدم انضباط مرض السكري.
  2. مشاكل الغدة الدرقية.
  3. متلازمة تكيس المبايض.
  4. أمراض ليفية رحمية.
  5. أمراض المناعة الذاتية والتشوهات الوراثية.

وعلى الرغم من أن الإجهاض في بعض الحالات قد لا يكون له سبب واضح إلا أنه في حال وجود سبب يكون الاكتشاف المبكر للسبب أمر فارق وذلك لأنه يختصر الكثير من الوقت، كما أنه يزيد فرصة حدوث الحمل والولادة بطفل سليم.

معظم حالات الإجهاض تحدث لمرة واحدة وهناك فرصة جيدة لإنجاح الحمل وولادة الجنين في المستقبل، بغض النظر عن الوقت الذي أصبحتِ فيه حاملاً مرة أخرى.
“اقرأ أيضاً: الشهر الثاني من الحمل

5 فحوصات يجب إجراؤها عند التخطيط للحمل بعد الإجهاض

فحوصات التخطيط للحمل بعد الإجهاض
فحوصات التخطيط للحمل بعد الإجهاض

هناك فحوصات عديدة يمكنك عملها في مثل هذه الحالة؛ للبحث عن أسباب حدوث الإجهاض، وللاطمئنان على سلامة الرحم والبويضات، ولمنع معاودة هذه المشكلة في المستقبل مثال عليها:

  1. اختبار فحص دم شامل.
  2. تصوير الرحم والبوق، وهو تصوير يجرى بالأشعة السينية للرحم وقناتي فالوب.
  3. عمل تنظير للرحم، وهو فحص الرحم من الداخل بجهاز رفيع يشبه التلسكوب، يتم إدخاله عبر عنق الرحم والمهبل؛ للكشف عن سلامة جدار الرحم.
  4. تنظير البطن، إجراء جراحي يجرى في بعض الحالات يكون الهدف منه هو رؤية أعضاء الحوض.
  5. فحص الكروموسومات من أهم الفحوصات التي يجب عملها عند التخطيط للحمل بعد الإجهاض.

“اقرأ أيضاً: الشهر الأول من الحمل


نصائح هامة عند التخطيط للحمل بعد الإجهاض

هناك العديد من النصائح التي يمكنها تقديم الدعم والمساعدة لكِ سيدتي خلال فترة الاستعداد للحمل مرة أخرى، ويمكن حصرها في النقاط التالية:

  • الحرص على الانضباط في النظام الغذائي المتنوع والشامل لكل العناصر الغذائية، والذي يمكن الحصول عليه من تناول الخضار الورقية، والبقوليات، والفواكه، والبروتينات وغيرها.
  • شرب الكثير من الماء بما لا يقل عن 8 أكواب ماء في اليوم.
  • مارسي التمارين الرياضية العامة والبسيطة مثل: اليوجا، ورياضة المشي.
  • البدء بالابتعاد عن العادات السيئة مثل: التدخين، وشرب الكحوليات، والعقاقير المختلفة.
  • احرصي على تناول المكملات التي يوصي بها الطبيب مثل: مكملات حمض الفوليك؛ لأنها تمنع التشوهات الخلقية في الأطفال وهي خطوة مهمة في عملية التخطيط للحمل بعد الإجهاض.
  • اقتصري على الكمية الكافيين المسموحة وهي 200 مليجرام في اليوم أو أقل.
  • حاولي السيطرة على التوتر قدر الإمكان، عن طريق الابتعاد عن مسبباتها وممارسة بعض العادات التي يُمكنها مساعدتك في ذلك مثل: التأمل (Meditation)؛ لأنها من أكثر النصائح الفعالة.
  • الاهتمام بالياقة البدنية من أهم الأمور التي يجب أن تحرصي عليها؛ لأن فرص حدوث الحمل تقل في حال كنتِ بدينه أو ذات وزن قليل.
  • ينبغي المحافظة على مواعيد الفحص الدورية مع الدكتور المُتخصص، والالتزام بتوجيهاته ونصائحه.
  • امنحي جسمك الراحة التي يحتاجها.

“اقرأ أيضاً: الأسبوع العاشر من الحمل


كيفية زيادة فرصة الحمل بعد الإجهاض

كيفية زيادة فرصة الحمل بعد الإجهاض
كيفية زيادة فرصة الحمل بعد الإجهاض

يتطلب التخطيط للحمل بعد الإجهاض إيجاد طرق لتحسين فرصة الحمل الآمن ومن هذه الطرق:

  • استخدام بعض الأدوية التي يصفها الطبيب.

مع بعض الحالات قد يوصي الطبيب باستخدام بعض العلاجات التي تساعد على حدوث الحمل وتحسن فرصتك في الحمل، خاصة إذا كان لديكِ تاريخ في الإجهاض، لذلك غالباً ما يبحث الطبيب في تاريخك المرضي للكشف عن الأسباب، ولمعرفة ما إذا كانت هذه الطريقة فعالة أو لا.

  • استخدمي تطبيقات التنبؤ بالتبويض كخطوة في التخطيط للحمل بعد الإجهاض.

هناك بعض التطبيقات التي يمكنها مساعدتك أيضاً في الحمل في حالة كان لديكِ تجربة في الإجهاض، تمنحك هذه التطبيقات التوقيت المناسب لممارسة العلاقة الزوجية وتوقع الحمل بعدها، حيث تعمل هذه التطبيقات من خلال الكشف عن ارتفاع الهرمون اللوتيني في الجسم، حيث أن ارتفاعه يعطي أفضل وقت لحدوث الحمل، ويجب الأخذ في الاعتبار أنه يجب انتظام الدورة الشهرية قبل تجربة هذه الطريقة.

“اقرأ أيضاً: الشهر التاسع من الحمل


أسئلة شائعة عن التخطيط للحمل بعد الإجهاض

هل من الضروري الانتظار لمدة 3 أشهر بعد الإجهاض قبل المحاولة في الحمل مرة أخرى؟

على الرغم من أن معظم الأطباء يوصون بالانتظار لمدة 3 أشهر حتى تصل الأم إلى الاستقرار النفسي والاستعداد الجسدي، إلا أنه ومع بعض الحالات قد يسمح الطبيب بالتجهيز للحمل الجديد مباشرة متى وجد أن صحة المرأة، وحالتها النفسية تسمح بذلك.

هل يمكن أن يحدث الجهاض مرة ثانية؟

من الطبيعي أن يقلق الآباء ويفكرون فيما إذا كان من الممكن تكرار هذه التجربة أو لا، ولكن الخبر السار أن الدراسات تثبت أنه حوالي 85% من النساء اللاتي تعرضن لخسارة واحدة يمكن أن يحملوا بأمان، ويكرروا التجربة مرة أخرى وكذلك هو الحال لمن تعرض للإجهاض المتكرر مرتين أو ثلاث مرات، تزيد نسبة حدوث حمل آمن لديهم لتصل إلى 75%.

في النهاية التخطيط للحمل بعد الإجهاض – Planning for pregnancy after a miscarriage من أهم المراحل التي تمر بها السيدة التي عانت من الإجهاض سابقاً، وعلى الرغم من أن الطريقة لا تختلف كثيراً عن سابقها إلا أن الالتزام ببعض الخطوات والنصائح التي يوصي بها الطبيب قد يساعد في تحسين الحالة النفسية وبالتالي ارتفاع نسبة حدوث الحمل.