الاجهاض الطبيعي؛ إليك أسبابه وأعراضه وطريقة علاجه

4 نوفمبر 2022 - 9:00 م

الاجهاض الطبيعي، نقدم إليك في هذا المقال أسباب الإجهاض وأعراضه وطريقة علاجه وكذلك طريقة الوقاية منه لذا تابعي معنا.

الاجهاض الطبيعي، هو فقد الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل دون تدخل خارجي، وهناك نسبة من النساء تعاني من النزيف قبل الأسبوع العشرون من حملها والذي يسبب الإجهاض لها، ويعود سبب النزيف والإجهاض إلى عدة عوامل التي سنتطرق لها في هذا المقال، لذا تابعي معنا لكي تتعرفي على أسبابه وأعراضه وطريقة علاجه.


أنواع الاجهاض الطبيعي

هناك أنواع عديدة من الاجهاض الطبيعي والذي ينقسم إلى عدة أقسام منها:

  1. الإجهاض المهدد، وهو عبارة عن نزيف يحدث في المهبل قبل الأسبوع العشرين من الحمل دون حدوث أي تمدد في الرحم.
  2. الإجهاض غير المكتمل، هو فقدان جزء من الحمل وليس الحمل بأكمله مثل فقد جزء من الأغشية أو المشيمة.
  3. الإجهاض الفائت، هو حمل يكون فيه موت جنيني لبعض الأسابيع ولكن لا يكون هناك أي نشاط للرحم لطرد مخلفات الحمل.
  4. الإجهاض الإنتاني، هو إجهاض إنتان يحدث داخل الرحم ويكون عفوي ومعقد.
  5. الإجهاض الحتمي، هو حدوث توسع في عنق الرحم دون طرد نواتج الحمل.
  6. الإجهاض الكامل، هو فقد الجنين بشكل كامل دون تدخل طبي أو جراحي.
  7. الإجهاض المتكرر والتلقائي، هو عبارة عن إجهاض لثلاث حالات أو أكثر من الحمل بصورة متتالية.

“قد يهمك أيضاً: وسائل منع الحمل


أعراض الإجهاض الطبيعي

أعراض الاجهاض الطبيعي
أعراض الإجهاض الطبيعي

يمكن أن يحدث الاجهاض الطبيعي من دون ظهور أي أعراض، وقد يرافقه عدة أعراض تتمثل بما يلي:

  • طرد الأنسجة.
  • ألم في الحوض.
  • النزيف المهبلي.
  • تدفق السوائل أثناء تمزق الأغشية.
  • المغص.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الإصابة بالعدوى.
  • تعفن الدم.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بألم في الجسم.
  • ضربات القلب غير منتظمة.

“يمكنك الاطلاع على: وسائل تنظيم النسل


أسباب الاجهاض التلقائي

أسباب الإجهاض التلقائي
أسباب الإجهاض التلقائي

من أهم أسباب الاجهاض الطبيعي هو حدوث تشوه في الكروموسومات وتشمل نسبة 50% من حالات الإجهاض، ويكون سبب هذه التشوهات نتيجة لحالات عشوائية على سبيل المثال:

  • الاضطراب.
  • أخطاء في تكوين الأمشاج الأبوي والأموي.
  • عدم الانفصال.

وعادة ما تكون هذه التشوهات في الكروموسومات متوارثة، وترتبط في الإجهاض التلقائي المتكرر، كما يعود سبب فقدان الجنين أيضاً إلى الإصابة بالفيروسات محددة مثل فيروس الهربس ( herpes) أو المضخم للخلايا، وبالتالي تسبب هذه الفيروسات فقدان الجنين في كل مرة من الحمل.

أما عن أسباب الإجهاض التلقائي المتكرر فتتمثل بما يلي:

  1.  تشوه في عنق الرحم أو الرحم نفسه مثل قصور عنق الرحم والالتصاقات والورم الحميد.
  2. الاضطرابات المزمنة مثل مرض السكري وفرط نشاط الغدة الدرقية وارتفاع ضغط الدم وقصور في الغدة الدرقية.
  3. الاضطرابات المزمنة التي تصيب الكليتين.
  4. شذوذ في الكروموسومات.

العوامل المؤثرة في الإجهاض

العوامل المؤثرة في الإجهاض
العوامل المؤثرة في الإجهاض

نقدم إليك أبرز 20 عامل يؤثر على الاجهاض الطبيعي ويؤدي إلى فقدان الجنين وهذه العوامل تشمل ما يلي:

  • عبور الأم سن الخامسة والثلاثين.
  • شرب الكحول.
  • تناول الكافيين بشكل مفرط.
  • استعمال غاز التخدير مثل أكسيد النيتروز.
  • تحكم غير جيد في مرض السكري.
  • مرض المناعة الذاتي وبالتحديد الأجسام  المضادة للفوسفوليبد والداء البطني.
  • التدخين.
  • تناول المخدرات.
  • الحمل بعد الولادة في حدود 3_6 أشهر.
  • الالتهاب الجرثومي للمهبل.
  • استعمال الجهاز داخل الرحم.
  • داء الميكوبلازما.
  • فيروس الهربس البسيط.
  • الليستريات وداء المقوسات والكلاميديا.
  • الملاريا والزهري والسيلان والحصبة الألمانية.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • الأدوية مثل الريتيويد والميزبروستول والميثوتريكسات.
  • الإجهاض السابق التلقائي.
  • عملية الإجهاض الاختياري المتكرر.
  • الإصابة بالتسمم مثل الزرنيخ والإيثيلين  والرصاص.
  • تشوه الرحم مثل الالتصاقات والورد العضلي الأملس.

“شاهد أيضاً: الحمل الكاذب


مضاعفات الاجهاض الطبيعي

مضاعفات الاجهاض الطبيعي
مضاعفات الاجهاض الطبيعي

يحدث في بعض الحالات عدة مضاعفات يسببها الاجهاض الطبيعي، وهذه المضاعفات تتمثل بما يلي:

  • حدوث ثقوب في الرحم بسبب عظام الجنين.
  • نزيف في المشيمة.
  • نقصان كمية الدم بسبب النزيف المبالغ به.
  • صعوبة توسع عنق الرحم.
  • تعفن الدم بسبب الإجهاض الإنتاني.
  • بقاء نواتج الحمل داخل الرحم.
  • حدوث تمزق في عنق الرحم.
  • التخثر المنثور داخل الأوعية الدموية.

تشخيص الإجهاض التلقائي

يقوم الطبيب في البداية بإجراء فحص بدني ومن بعدها يطلب إجراء عدة إختبارات لمعرفة حدوث الاجهاض الطبيعي وهذه الإختبارت تتمثل بما يلي:

التصوير باستخدام السونار

يتم إجراء فحص السونار للتأكد من حالة الحمل ووجوده داخل الرحم، كذلك تأكيد حالة الإجهاض التي يظهرها السونار مثل اختفاء نبض القلب للجنين والذي اكتشف سابقاً، وكذلك عدم وجود النشاط القلبي عندما يبلغ طول التاج الردف للجنين أقل من 7 ملم، كما يحدد السونار عبر المهبل عمود جنيني الذي يكون متوسط قطر الكيس أقل من 25 ملم، وعدم وجود هذا العمود هو عدم وجود الجنين، وقد يتم إجراء فحص الموجات فوق الصوتية عبر البطن وذلك للتأكد من عدم وجود الحمل خارج الرحم.

فحوصات أخرى

فحوصات أخرى
فحوصات أخرى

يقوم الطبيب بإجراء فحوصات إضافية مثل:

  • تعداد الدم الكامل.
  • فحص فصيلة الدم.
  • الفحص المجهري لضمان عدم وجود أي إفرازات مهبلية.
  • الاختبارات المعملية.
  • فحص الكلاميديا والسيلان.
  •  فحص المصل الكمي.

طرق تشخيص الإجهاض المتكرر

يكون ذلك عن طريق التالي الذي يكشف الأسباب المؤدية لفقدان الجنين:

  1. عمل تقييم جنيني للأبوين ولمنتجات الحمل لاستبعاد الأسباب الوراثية.
  2. تشخيص اضطراب الجلطات المكتسبة مثل مضاد تخثر الذئبة ومضاد الكارديوليبين ومضاد بيتا 2 بروتين.
  3. فحص مرض السكري.
  4.  فحص هرمون تحفيز الغدة الدرقية.
  5. تصوير الرحم للتأكد من عدم وجود تشوهات هيكلية.

“شاهد كذلك: علاج تأخر الحمل


علاج الإجهاض الطبيعي

علاج الاجهاض الطبيعي
علاج الاجهاض الطبيعي

يتمثل علاج الاجهاض الطبيعي على حسب أنواعه، والتي تشمل ما يلي:

علاج الإجهاض المهدد

العلاج لهذا النوع من الإجهاض هو المراقبة فلا يوجد دليل على أن النوم والراحة يقلل من خطورة الإجهاض بشكل كامل، وعادة ما يستخدم الميزوبرستول بجرعات متكررة لمدة 7 أيام عن طريق المهبل، واكتشف أن استعمال الميفيبريستون قبل يوم من استعمال الميزوبرستول أفضل بكثير من استعمال الأخير لوحده.

علاج الإجهاض الحتمي والمفقود وغير المكتمل

يتم معالجة الأنواع الثلاثة من الإجهاض عن طريق إخلاء الرحم أو انتظار المرور الطبيعي لمنتجات الحمل، وعادة يستخدم التوسع والكشط وهو علاج تقليدي لفقدان الجنين الطبيعي، الذي عادة ما يكون بين الأسبوع 12_23، كما يستخدم الشفط اليدوي عندما يكون فقدان الجنين في الأسبوع الثاني عشر أو أقل من ذلك، وفي حال عدم استقرار حالة الأم وكانت تعاني من النزيف القوي أو الإجهاض الإنتاني فيتم إجراء إخلاء الرحم بطريقة جراحية.

علاج الإجهاض الكامل

عندما تجهض السيدة الجنين بشكل كامل وطبيعي فإن الطبيب يقوم بفحص الرحم باستخدام الموجات فوق الصوتية، للتأكد من عدم وجود أي شيء داخل الرحم، وعادة لا يتم استخدام الكثير من الإجراءات في هذا النوع من الإجهاض.


الوقاية من الاجهاض التلقائي

يجب أن تقدم النصائح الوقائية للسيدات الحوامل حول كيفية تجنب العوامل التي تسبب الاجهاض الطبيعي، ولم تثبت أي دراسة أن النوم والراحة ومضادات التخثر تقلل من الفقدان المبكر للجنين، ولكن ثبت أن تناول الأسبرين يخفف من معدل الإجهاض التلقائي عند السيدات المصابات بمتلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد، كما ثبت علمياً أن البروجسترون التكميلي يساهم في منع فقدان الجنين المبكر عند النساء اللاتي عانين من الإسقاط المتتالي للجنين.


الأسئلة الشائعة حول الاجهاض الطبيعي

ما هي أسباب الإجهاض الطبيعي؟

تشوهات الرحم أو عنق الرحم كذلك مرض السكري وقصور الغدة الدرقية.

ختام مقالتنا التي دارت حول الاجهاض الطبيعي وبعد معرفة أنواعه وأسبابه وأهم أعراضه وكيفية علاجه وطريقة الوقاية منه، لا بد من القول أن التغذية السليمة لها دور كبير في حماية الجنين ونموه.