الولادة الطبيعية بدون ألم؛ كل ما يهمك معرفته عن هذا الموضوع

24 يناير 2023 - 7:10 م

الولادة الطبيعية بدون ألم، مع اقتراب موعد الولادة تبحث الحوامل عن أفضل الطرق لولادة خالية من الألم تابعي معنا المقال لمعرفة ذلك.

الولادة الطبيعية بدون ألم، تعد الأم الحامل الأيام والشهور لاستقبال مولودها واحتضانه، ولكن هاجس الخوف والقلق يرافق الحامل كلما اقترب موعد ولادتها، والخوف الأكبر من ألم الولادة وطبيعته وبالتحديد لدى الحوامل الجدد، ولاسيما عندما تقرأ الحامل إن ألم الولادة يعادل ألم كسر العظام، وبالرغم من أن الولادة الطبيعية مؤلمة حقاً إلا أن الطب الحديث توصل إلى حلول لولادة خالية من الألم، لذا نقدم إليك كل ما يهمك معرفته عن هذا الموضوع.


وسائل طبية لولادة طبيعية بدون ألم

تعد الولادة مصدر خوف وقلق تجاه الألم القوي الذي سوف تشعر به الحامل أثناء ولادتها، ولكن هناك عدة حلول طبية لتخفيف الألم لذلك نقدم إليك أهم 2 من الوسائل طبية الخاصة في الولادة الطبيعية بدون ألم والتي تكون كالتالي.

التخدير

التخدير الولادة الطبيعية بدون ألم
التخدير

يعمل التخدير على فقدان الإحساس الكلي أو الجزئي في الجسم، ولا بد من الإشارة إلى التخدير الكلي لا يستخدم في الولادة الطبيعية، ويمكن استخدام التخدير الجزئي والذي يتمثل بما يلي:

  1. التخدير فوق الجافية، إذ يقوم الطبيب بحقن المخدر داخل النخاع الشوكي ويبدأ مفعوله بعد مرور 10_20 دقيقة، وهو لا يؤثر على الجنين وتبقى الأم مستيقظة أثناء المخاض ويرافق التخدير بعض الأعراض مثل انخفاض ضغط الدم.
  2. التخدير النخاعي، يقوم الطبيب بحقن المخدر أسفل الظهر ويبدأ مفعوله بعد دقائق ويستمر لساعتين، وهذه الطريقة تكون نادرة الاستعمال في الولادة الطبيعية.
  3. التخدير المختلط، وهو تخدير فوق الجافية والنخاعي إذ يوفر هذا التخدير سيطرة مثالية بجرعات قليلة على الألم، ويجمع هذا التخدير مميزات التخدير النخاعي وفوق الجافية حيث تستطيع الأم المشي والوقوف بمساعدة أحد الأشخاص بعد الحصول على هذا التخدير.
  4. تخدير العصب الفرجي، حيث يتم تخدير المنطقة بين المهبل وفتحة الشرج، ويستخدم هذا التخدير في العادة أثناء المخاض عند استعمال الأجهزة المساعدة على نزول الطفل ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بالعدوى والحساسية.

المهدئات ومسكن الألم

المهدئات ومسكن الألم
المهدئات ومسكن الألم

بعض النساء لا تفضل استخدام أنواع التخدير ولكن بإمكانها استخدام المسكنات والمهدئات للألم، التي تعمل على تقليل القلق والتوتر وعادة ما تعطى هذه المسكنات للحامل عن طريق الوريد أو العضل، ومن هذه المسكنات ما يلي:

  1. المسكنات الأفيونية، وتستعمل أثناء المخاض لتقليل الألم وتعطي الشعور بالنعاس ومفعولها يبدأ بعد دقائق ويستمر لوقت طويل ولها تأثير على تنفس الأم والطفل.
  2. المهدئات، يبدأ مفعولها بعد 10 دقائق وتستمر لعدة ساعات وتساعد على الاسترخاء وهي لا تلغي الشعور بالألم بل تعمل على استرخاء الجسم فقط وتحسن من عمل المسكنات الأفيونية ولها تأثير على الطفل من حيث الخمول والنعاس.

“يمكنك قراءة المزيد حول: الشهر التاسع من الحمل


وسائل طبيعية لتخفيف ألم الولادة

وسائل طبيعية لتخفيف ألم الولادة
وسائل طبيعية لتخفيف ألم الولادة

تتوفر العديد من الوسائل الطبيعية التي تساعد على تقليل الألم أثناء المخاض، وتساعد على الولادة الطبيعية بدون ألم، ومن أبرز 3 وسائل طبيعية هي.

الماء الدافئ

يعد استخدام الماء الدافئ من الوسائل الشائعة التي تخفف من ألم الولادة الطبيعية ويكون ذلك عن طريق ما يلي:

  • وضع كيس ماء دافئ على البطن.
  • وضع كمادة دافئة على المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج عند ظهور رأس الطفل لمنح الشعور بالراحة والحماية من التمزق.
  • استعمال حوض من الماء الدافئ عند البدء بالولادة وتوسع عنق الرحم إلى 5 سم، حيث يساعد على تقليل ألم الظهر والعضلات ويساهم في استرخاء الجسم.

التدليك والتنفس

يساعد التدليك الثابت على الظهر أو الكتفين بصورة تدريجية خلال حدوث الانقباضات على تقليل الألم، حيث يساعد التدليك على إفراز مسكنات الألم الطبيعية في الجسم، بعكس التدليك السريع والمفاجئ الذي يعمل على زيادة التوتر والقلق للحامل، كما يساعد التنفس عن طريق الشهيق من الأنف والزفير من الفم على تخفيف ألم الانقباضات.

الوقوف والمشي

الوقوف والمشي
الوقوف والمشي

يساعد الوقوف والمشي على تخفيف ألم الولادة وتقليل الرغبة إلى التخدير الموضعي وكذلك العملية القيصرية، كما يقلص مدة الطلق ومع اقتراب نزول الطفل ينصح الأطباء باستلقاء الأم على جانب واحد حيث تعمل هذه الطريقة على نزول الطفل بصورة صحية وسليمة، وفيما يلي طرق الوقوف التي تساعد على الولادة الطبيعية بدون ألم والتي تكون كالتالي:

  • الوقوف على القدم أو الركبة وإسناد الحامل نفسها على كرسي.
  • الجلوس بوضعية الركوع مع رفع أحد الركب أو تحريك الحوض باستمرار لمساعدة الطفل على الخروج.
  • المشي والوقوف بشكل متناوب.
  • تخفيف ألم الظهر عن طريق الوقوف على الأطراف الأربعة، كما تساعد على تعديل وضعية الجنين ونزوله بشكل آمن.

“شاهد كذلك: الشهر الأول من الحمل


مميزات الولادة الطبيعية بدون ألم

مميزات الولادة الطبيعية بدون ألم
مميزات الولادة الطبيعية بدون ألم

اتجهت الكثير من السيدات الحوامل إلى هذا النوع من الولادة وذلك للمزايا العديدة لها، ومن مزايا الولادة الطبيعية بدون ألم هي:

  • تخفيف ألم الولادة أو إيقافه.
  • انتهاء مفعول المخدر بعد انتهاء الولادة.
  • الأمان على الأم والطفل.
  • تكون الأم متيقظة أثناء الولادة لأن التخدير يكون بشكل جزئي.
  • استطاعة الطبيب إعطاء الأم المسكنات وترك القسطرة.
  • إيقاف الشعور بالألم أثناء الولادة من خلال التخدير في المنطقة الجافية.

 “شاهد كذلك: الشهر الثالث من الحمل


عيوب الولادة الطبيعية بدون ألم

عيوب الولادة الطبيعية بدون ألم
عيوب الولادة الطبيعية بدون ألم

بالرغم من فوائد ومزايا التي تتمتع بها الولادة الطبيعية بدون ألم، إلا أن لها العديد من العيوب والتي تكون كما يلي:

  • الشعور بالغثيان وانخفاض ضغط الدم المفاجئ للأم.
  • صعوبة الإدرار أو عدم استطاعة الأم على ذلك.
  • مضاعفة الألم في أسفل الظهر وبالتحديد إذا كانت الأم تعاني مسبقاً من ألم الظهر.
  • الشعور بالصداع ويعود السبب إلى تسرب السائل الشوكي (spinal fluid).
  • عدم استطاعة الأم في السيطرة على العضلات بعد الولادة مباشرة.
  • ظهور احمرار أو الحكة في الجلد.
  • عدم القدرة على النوم والشعور بالأرق.
  • اختلال في الجهاز الهضمي.
  • يشكل التخدير خطر على مرضى القلب.

الأسئلة الشائعة حول الولادة الطبيعية بدون ألم

هل يمكن أن تحدث الولادة بدون ألم؟

نعم يمكن ذلك إذ يتدخل الطبيب لتخفيف نسبة الألم عن طريق التخدير الذي يعمل على قتل الاحساس بالأعصاب التي تحمل إشارات الألم من عنق الرحم والرحم إلى الدماغ.

كم تكلفة الولادة الطبيعية بدون ألم؟

تكلف الولادة الطبيعية بدون ألم في مصر حوالي 10000 جنيه.

ختاماً عزيزتي وبعدما تعرفنا على أبرز الطرق الطبيعية والطبية التي تساعد على الولادة الطبيعية بدون ألم، يمكن القول أن الاستمرار على ممارسة الرياضة الخاصة بالحمل والمشي يساعد بشكل كبير في تسهيل الولادة الطبيعية.