اليرقان عند حديثي الولادة تعرف على كيفية تشخيصه وعلاجه

5 نوفمبر 2022 - 9:00 م

اليرقان عند حديثي الولادة هي حالة صحية تحتاج إلى رعاية خاصة.في هذا المقال سنجيب على ما هو مرض اليرقان؟ وكيف يكون بول الرضيع حديث الولادة؟ وكيف يمكن الكشف عنه؟

ما هو اليرقان عند حديثي الولادة – Jaundice in Newborns؟ وما هي أهم أعراضه؟ وكيف يمكن التعامل معه؟ الإجابة على كل هذه الأسئلة وأكثر توجد في هذا المقال، والذي سنتحدث فيه بالتفصيل عن اليرقان عند الرضع وسنعرض أهم المعلومات التي تخص هذا الموضوع والتي يجب أن تكون الأم على دراية بها.


ما هو اليرقان عند الاطفال؟

اليرقان عند حديثي الولادة أو كما يعرف باسم اليرقان الوليدي هو اصفرار جلد الطفل وعينه، وهذا العرض شائع جداً عند الأطفال حديثي الولادة؛ لأن لديهم عدد كبير من خلايا الدم الحمراء في دمائهم، والتي تتكسر وتستبدل بشكل متكرر.

يحدث اليرقان عند بعض الأطفال نتيجة ارتفاع مستوى مادة البيليروبين في الدم بشكل أسرع من قدرة الكبد على تكسيره ونقله من الجسم، نتيجة عدم اكتمال نضج الكبد، والبيليروبين هي صبغة صفراء تُنتج عند تحلل خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأوكسجين إلى باقي الجسم.

معظم الحالات يختفي فيها الصفار عند الاطفال حديثي الولادة من تلقاء نفسه في غضون 2 إلى 3 أسابيع بسبب الرضاعة واكتمال نمو الكبد، ولأنه خطير على صحة الطفل يجب فحص جميع الأطفال أثناء تواجدهم في المستشفى وبعد الولادة ببضعة أيام.

“اقرأ أيضاً: الحمل خارج الرحم أسبابه وتشخيصه


أسباب صحية لظهور اليرقان عند حديثي الولادةاليرقان عند حديثي الولادة أم تمسك بيد صغيرها المصاب بالصفرا

يظهر اليرقان بصورة طبيعية في كل 6 أطفال من أصل 10، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور اليرقان عند الأطفال مثل:

  • العدوى.
  • مشاكل الكبد.
  • شذوذ خلايا الدم الحمراء.
  • نقص إنزيم معين.

“اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل


5 أعراض لليرقان عند حديثي الولادة

هناك علامات يمكنها تنبيه الأمهات على وجود اليرقان عند المواليد وهي:

  1. اصفرار بشرة الطفل ويمكن تمييز اللون الأصفر بصورة أوضح من خلال راحة اليد والقدمين.
  2. يمكن ملاحظة اللون الأصفر أيضاً من خلال تغير اللون الأبيض في العين إلى اللون الأصفر.
  3. تلون البراز بحيث يظهر باللون الأصفر أو البرتقالي.
  4. صفار لون البول.
  5. يعاني طفلك في حال إصابته به من الحاجة إلى النوم ويكون متقلب المزاج، كما أنه يعاني أيضاً من صعوبة في الرضاعة.
غالبًا ما يصعب رؤية اليرقان عند الأطفال ذوي البشرة الداكنة، وهناك طريقة لمعرفتها ورؤية اللون الأصفر للبشرة وهذه الطريقة تعتمد على الضغط برفق على أنف الطفل أو جبهته، ثم النظر إلى موضع اليد بعد رفع الإصبع يمكن في هذه الحالة ملاحظة اللون الأصفر بسهولة.

حالات تزيد معها خطر الإصابة باليرقان

هناك بعض حالات حديثي الولادة التي تزيد معهم فرصة الإصابة باليرقان وهم:

  1. يُصاب الأطفال الذين لا تتوافق فصيلة دمهم مع فصيلة دم الأم، بالصفراء لأن في هذه الحالة يصنع جسم الأم أجسامًا مضادة تهاجم خلايا الدم الحمراء للطفل.
  2. إذا كان الأطفال قد ولدوا قبل موعدهم أي عند الأسبوع ال37 من الحمل، وفي هذه الحالة يكون كبد الصغير لم يكتمل بعد ويصعب عليه التخلص من البيليروبين.
  3. الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من حليب الأم بسبب تأخر نزول حليب الأم، ولم يبدأو بعد في تناول الحليب الاصطناعي وهذا النوع من اليرقان عند حديثي الولادة يسمى يرقان الرضاعة الطبيعية.
  4. إذا كان لدى المولود مشكلة وراثية تجعل خلايا الدم الحمراء أكثر هشاشة، وتتحلل بسرعة أكبر مع بعض المشكلات الصحية مثل: كثرة الكريات الحمر الوراثي، ونقص G6PD.
  5. يمكن أن يظهر الصفار عند المواليد أيضًا، إذا كان الصغير مولود بأعداد كبيرة من خلايا الدم الحمراء.

“اقرأ أيضاً: وسائل تنظيم النسل


كيفية تشخيص اليرقان عند حديثي الولادة

معظم الأطفال حديثي الولادة يخضعون لفحص خلال ال24 ساعة من ولادتهم عن طريق فحص الدم أو الجلد للبحث عن اليرقان، ولأن معظم الأمهات تخرج من المستشفى خلال 72 ساعة من الولادة فعادة ما يكون هناك فحص للصغير بعد الولادة ب 3 إلى 7 أيام، وهذه هي الفترة التي تبلغ فيها الصفراء ذروتها .

ويمكن للطبيب تشخيص الصغير عن طريق النظر إلى عينيه وجسمه، لأن اللون الأصفر للجسم هو أكبر مميز لليرقان، كما يمكن أن يستعين الطبيب ببعض الفحوصات للتأكد مثل: تعداد الدم الكامل (CBC) واختبار عامل الريسوس (Rh)، كما يمكن إجراء اختبار كومبس للتحقق من زيادة تكسير خلايا الدم الحمراء.

“اقرأ أيضاً: أسباب ضعف التبويض


علاج اليرقان عند حديثي الولادةطفل يعالج من اليرقان عند حديثي الولادة بالضوء

عادة ما يختفي اليرقان الخفيف من تلقاء نفسه عندما يبدأ كبد الطفل في النضوج، وغالباً ما تساعد الرضاعة المتكررة على تمرير البيليروبين خلال أجسامهم؛ لذلك عادة ما ينصح الطبيب الأم في هذه الحالة بإرضاع الصغير من 8 إلى 12 مرة في اليوم، وهناك نوعان من العلاج المستخدم في حال عدم اختفائه من تلقاء نفسه وهما:

  • علاج اليرقان عند حديثي الولادة بالضوء

وفيه يوضع الطفل على السرير تحت ضوء طفيف أزرق وهو مرتدي الحفاضات فقط، كما توضع له نظارة معينة على عينه لتقيها من الأشعة التي سيتعرض لها، هذا الضوء فعال للغاية فهو يساعد جسم الصغير على تفكيك البيليروبين في الجسم إلى شكل يمكن للكبد تكسيره بسهولة.

  • إجراء عملية نقل دم

ويمكن استخدام هذا العلاج في حال كانت الحالة شديدة، وفيها يتم استبدال دم الصغير الذي يحتوي على كرات دم حمراء (Red blood cell) تالفة بأخرى سليمة مما يقلل مستوى البيليروبين، وتتم هذه العملية عن طريق استخدام أنبوب رفيع قسطرة يوضع في أوعيته الدموية لاستبدال الدم بآخر من متبرع مطابق.


طريقة منع اليرقان عند حديثي الولادة

لا توجد طريقة حقيقية يمكن بواسطتها الوقاية من اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة، ولكن هناك طريقة يمكن بواسطتها منع تدهور الحالات وهي إرضاع الصغير من 8 إلى 12 مرة يومياً في الأيام التي تلي الولادة مباشرة، فالرضاعة الكثيرة تعمل على مرور البيليروبين عبر الجسم بسرعة أكبر وتقليل حدوث اليرقان.


متى يجب التواصل مع الطبيب؟طبيب يكشف على طفلة شخصت باليرقان عند حديثي الولادة

معظم حالات اليرقان عند حديثي الولادة لا تحتاج للذهاب إلى الطبيب لأنه يذهب من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الأحيان تحتاج الحالة إلى تدخل طبي وذلك لأن مرور البيليروبين إلى الدماغ يسبب تلف الدماغ والصمم، وهناك أعراض تحذر من وجود خطر وهي:

  1. ازدياد اللون الأصفر للبشرة.
  2. إذا ارتفعت درجة حرارة الصغير عن 38 درجة مئوية.
  3. إذا كان الصغير لا يرضع بكمية كافية ويبكي باستمرار.

أسئلة شائعة على اليرقان عند حديثي الولادة

متى يمكن ملاحظة اليرقان عند حديثي الولادة؟

يمكن أن تظهر الصفراء عند الرضيع حديث الولادة في غضون 2 إلى 4 أيام بعد الولادة، وعادة ما يظهر في الوجه أولاً ومنه إلى باقي الجسم، وعادة ما تبلغ مستويات البيليروبين ذروتها ما بين 3 إلى 7 أيام بعد الولادة.

في النهاية اليرقان عند حديثي الولادة – Jaundice in Newborns لا يعتبر مرض يجب القلق منه فهو يختفي من تلقاء نفسه مع بعض الحالات، وعلى الرغم من ذلك فهناك حالات أخرى تحتاج إلى تدخل طبي للتخلص منه، وفي كل الأحوال يمكن التعافي منه بسهولة.