استسقاء البطن عند الجنين أسبابه وتشخيصه وطرق علاجه

11 نوفمبر 2022 - 9:00 م

استسقاء البطن عند الجنين والذي يحدث في حال التجمع المفرط للماء في بعض تجاويف الجسم. كيف يحدث؟ وما هي أسباب حدوثه؟ وكيف يمكن علاجه بطريقة صحيحة؟

استسقاء البطن عند الجنين – Hydrops Fetalis ما هو؟ وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟ وهل هذه الحالة تهدد حياة الصغير؟ الإجابة على كل هذه الأسئلة وأكثر في هذا المقال، كما أننا سنتعرف على أهم المعلومات التي تحتاج الأم إلى معرفتها عن هذه الحالة الخطرة.


ما هو استسقاء البطن عند الجنين؟

الاستسقاء عند الجنين أو موه الجنين أو كما يسمى الاستسقاء الجنيني، هي حالة صحية خطيرة يمر بها بعض الأجنة أثناء تواجدهم داخل الرحم والتي ينتج عنها تراكم غير طبيعي للسوائل في الأنسجة في تجويف بعض الأعضاء مثل القلب والرئتين والبطن.

تستدعي هذه الحالة خضوع الأم للولادة المبكرة وسرعة التعامل من المولود الجديد والذي يحتاج إلى رعاية خاصة، حيث يحتاج معظم الأطفال الذين ولدوا بهذه الحالة إلى استخدام بعض العلاجات، بينما تعالج بعض الحالات الأخرى بنقل الدم وإزالة الماء المتجمع حول الأعضاء، تحدث هذه الحالة في جنين واحد من أصل 1000 جنين؛ لذلك نسبة الإصابة بها قليلة إلى حد ما.

“اقرأ أيضاً: اليرقان عند حديثي الولادة


اسباب وأنواع الاستسقاء البطني عند الجنينطفل صغير يعاني من استسقاء البطن عند الجنين

هناك نوعين من استسقاء البطن الذي يمكن تشخيص الجنين به وهما: المناعي وغير المناعي ويمكن التمييز بينهما كالتالي:

  • استسقاء البطن غير المناعي

وهذا النوع من الاستسقاء هو الأكثر شيوعاً، ويتم تشخيصه في حال أًصيب الجنين بمرض آخر يتداخل مع قدرته على تنظيم سوائل الجسم، مما يؤدي إلى تجمع هذه السوائل حول بعض الأعضاء، ومثال على الأمراض التي يمكن أن تصيب الجنين والتي يعجز عن موازنة سوائل الجسم فيها:

    • الاضطرابات الوراثية والتمثيل الغذائي، بما في ذلك متلازمة تيرنر ومرض جوشر.
    • إصابة الجنين بنزيف حاد.
    • فقر الدم الحاد، بما في ذلك الثلاسيميا.
    • وجود عيوب في القلب أو الرئة.
    • الأورام.
    • تشوهات الأوعية الدموية.
    • الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، مثل مرض شاغاس، فيروس بارفو B19، الفيروس المضخم للخلايا (CMV).
  • استسقاء البطن المناعي عند الجنين

هذا النوع الآخر من الاستسقاء الجنيني أو موه الجنين هو الأقل شيوعاً بين الأجنة، ويحدث نتيجة عدم توافق فصائل الدم بين الأم والجنين والتي غالباً ما تنتهي بالإصابة باستسقاء الجنين، هذا النوع من عدم التوافق يعرف باسم عدم توافق العامل الريصي، وفيه يهاجم جهاز المناعة عند الأم خلايا الدم الحمراء للطفل ويدمرها.

“اقرأ أيضاً: الاجهاض الطبيعي


أعراض استسقاء البطن عند الجنين

هناك اعراض تظهر على الجنين وتدل على إصابته باستسقاء البطن هذا وهي:

  1. وجود كدمات في الجسم.
  2. شحوب لون الجلد.
  3. اليرقان الشديد.
  4. تضخم الكبد والطحال.
  5. صعوبة التنفس.
  6. انتفاخ شديد في البطن.

وهناك بعض الأعراض التي تظهر على المرأة والتي تؤكد إصابة الجنين باستسقاء البطن وهي:

  • كبر المشيمة بشكل غير طبيعي.
  • زيادة السائل الأمنيوسي من أشهر علامات استسقاء البطن عند الجنين.
  • تضخم الكبد والطحال ووجود سوائل تحيط بالقلب والرئة، والتي يمكن ملاحظتها بالتصوير بالموجات فوق الصوتية خلال الفحوصات الدورية للحمل.

“اقرأ أيضاً: مستلزمات حديثي الولادة


كيفية تشخيص استسقاء البطن عند الجنينسيدة تخضع للموجات فوق الصوتية لمعرفة هلى الطفل يعاني من استسقاء البطن عند الجنين أو لا

هناك العديد من الطرق التي يمكن بواسطتها تشخيص هذه الحالة وأشهرها هي تشخيص الحالة باستخدام الموجات فوق الصوتية عالية التردد، والتي يجريها الطبيب بصورة دورية للسيدة الحامل للاطمئنان على صحتها وصحة الصغير، ويمكن الكشف والتأكد من وجود هذه الحالة أيضاً عن طريق أخذ عينات دم من الجنين، وعمل تخطيط صدى القلب للجنين، وأخذ عينة من السائل الأمينوسي لإجراء المزيد من الفحوصات.

يجب الذهاب إلى الطبيب خارج مواعيد الفحوصات التي يوصي بها إذا كانت السيدة تشعر بتغير في حركة الطفل، أو إذا كانت تعاني من مضاعفات أخرى في الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم.
“اقرأ أيضاً: العقم عند النساء

5 طرق لعلاج استسقاء البطن عند الجنين

لا يمكن علاج هذه الحالة أثناء الحمل؛ لذلك في حال اكتشاف هذا الأمر يوصي الطبيب السيدة بالخضوع إلى الولادة المبكرة لمنح الطفل فرصة للبقاء على قيد الحياة، وبمجرد ولادة الطفل يوصي له الطبيب ببعض العلاجات والتي تعتمد على حالته وسبب حدوث هذا الأمر معه وهي:

  1. أدوية للسيطرة على قصور القلب.
  2. تصريف السوائل الزائدة حول الرئتين والقلب والبطن عن طريق استخدام إبرة.
  3. دعم التنفس باستخدام جهاز التنفس الصناعي.
  4. أدوية لمساعدة الكلى على إزالة السوائل الزائدة.
  5. يتم نقل دم للطفل في حال كان يعاني من استسقاء البطن المناعي.

مضاعفات يصاب بها الجنينطفل يصرخ بعد ولادته بعد تشخيصه باستسقاء البطن عند الجنين

هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تتطور مع الجنين في حال تم تشخيصه بالإصابة باستسقاء البطن عند الجنين وهي:

  • فشل القلب.
  • تورم عام في الرأس والجسم وخصوصاً في منطقة البطن.
  • تلف في الدماغ؛ بسبب نقص سكر الدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • زيادة احتمالية الولادة المبكرة بسبب زيادة حجم السائل السلوي (Amniotic fluid) الموجود في بطن الأم.
  • نقص سكر الدم؛ بسبب اختلاف وظيفة البنكرياس.
  • إصابات عصبية مختلفة.
يزيد خطر إصابة الأم بمتلازمة المرآة وهي حالة صحية تسبب ارتفاع ضغط دم الأم، والذي يرتبط بصورة أو أخرى بتسمم الحمل ويكون العلاج الوحيد لهذه الحالة هي الولادة الفورية للطفل.
“اقرأ أيضاً: فقر الدم للحامل

أسئلة شائعة عن استسقاء البطن عند الجنين

هل يحتاج الطفل المصاب باستسقاء البطن إلى عملية جراحية؟

يمكن أن يحتاج الطفل للخضوع إلى عملية جراحية؛ لعلاج السبب خلف الإصابة بهذه الحالة ومع حالات أخرى لا يحتاج إلى عملية جراحية، هذا يعتمد على السبب الرئيسي للاستسقاء.

كم الوقت الذي يحتاج الطفل إلى قضائه في المستشفى؟

لا يمكن تحديد وقت دقيق يحتاجه الطفل في المستشفى، ولكن بمجرد استقرار الحالة وبمجرد أن يتأكد الطبيب من أنه يستطيع الرضاعة بطريقة طبيعية يسمح له بالخروج.

في النهاية مشكلة استسقاء البطن عند الجنين – Hydrops Fetalis هي حالة صحية خطرة تهدد حياة الجنين، والتي يجب التعامل معها فور تشخيصها عن طريق حث الام على الولادة واستخدام العلاجات المناسبة مع الطفل بعد ولادته، والمكوث في المستشفى حتى استقرار الحالة وضمان أن الطفل يستطيع الأكل بصورة طبيعية.